Image

موضوع حول مسرحية بجماليون

موضوع حول مسرحية بجماليون

محتويات

  • ١ مسرحيّة بجماليون
  • ٢ أحداث مسرحيّة بجماليون
  • ٣ تفاصيل مسرحيّة بجماليون
  • ٤

مسرحيّة بجماليون

كاتب المسرحية هو الأديب الإيرلندي جورج برنارد شو، وقد عرضت على خشبة المسرح لأول مرة عام 1913م في فيينا باللغة الألمانية، وتمت تأديتها لأول مرة في بريطانيا في العام 1914م، وقد قامت بدور البطولة السيدة بارتيك كامبل حيث أدت دور إيليزا دوليتل، وتوصف المسرحية على أنّها مسرحية كوميدية إنسانية، تصف الحب والطبقية في المجتمع الإنجليزي،[١] كما أن اسم المسرحية مقتبس من إحدى الأساطير الإغريقية، حيث وقع بطل الأسطورة بجماليون في حب إحدى منحوناته.[٢]

أحداث مسرحيّة بجماليون

تدور احداث المسرحية حول البروفسيور هنري هينغز، وهو أستاذ في علم الصوتيات، حيث يراهن السيد هينغز على قدرته على تدريب أي شخص ليتحدث باللغة الإنجليزية المثالية، فيختار لذلك فتاة فقيرة تبيع الورد تدعي يليزا دوليتل، تتحدث هذه الفتاة بطريقة غير لبقة يمكن وصفها بالسوقية، فيدربها السيد هينغز لأداء دور الدوقة في إحدى الحفلات، وقد وجد هيغنز صعوبة في بداية تدريبه لها، إذ إنّ النبرة التي تتحدث بها الفتاة لا تزال خجولة، إلا أنّ ذلك لم يثنيه عن الاستمرار في تدريبها.[٢]

بدأت والدة هغنز بالخوف من رهان ابنها، لكنّه طمأنها أنّ كلّ الأمور تسير على ما يرام، وبعد أن اشتهرت إليز وأصبح لها مكانة مستقلة في المجتمع ومع ازدياد ثروتها وشهرتها، أضحت شخصيتها مضطربة جدًا نتيجة للطريقة التي تمت معاملتها بها والشكوك المستقبلية التي تراودها، ومع تطور العلاقة العاطفية بينها وبين هغنز غادرت إليز منزله منهيةً تلك العلاقة.[٢]

تفاصيل مسرحيّة بجماليون

  • اسم المسرحية: يعود اسم المسرحية إلى أسطورة قديمة اسمها بجماليون، وبجماليون فنان بارع موهوب عاش في قبرص، وكان قد كره جنس النساء ويرى أنهم مخلوقات ناقصة، وقد قام بصنع تمثال على شكل امرأة وهي أجمل تحفة فنية صنعتها يديه، فوقع بجماليون في حبّ تمثاله، وبدأ بمعامتله كما لو كان بشرًا حقيقيًا، وتتحدث الأسطورة أن بجماليون طلب من آلهة الحب عشتارون أن تحوّل تمثاله إلى امرأة حقيقية، فاستجابت لطلبه وحولت التمثال إلى امرأة وأطلق بجماليون عليها اسم جالاتا، وأنجب منها طفلان هم بافوس، ومتهاريم.[٣]
  • شخوص المسرحية:[٤]
    • إليزا دوليتل: بطلة المسرحية، وهي بائعة ورد فقيرة، تتحول إلى امرأة جميلة.
    • البروفيسور هيغينز: هو عالم لغويات يقوم بتحويل إليزا إلى دوقة.
    • العقيد بيكرينغ: لغوي أيضًا يتحدى هيغنيز بأنّه لا يستطيع تدريب إليزا وتحويلها إلى دوقة.
    • ألفريد دوليتل: والد إليزا دوليتل، يحاول استغلال تعليم هيغنيز لإليزا ليكسب منه المال.
    • السيدة هيغنيز: هي والدة البروفيسور هيغينز.
    • فريدي إنسفورد: الشخص الذي يقع في حب إليز.
  • مكان المسرحية: تقع المسرحية في ثلاث أماكن رئيسة في وسط المدينة والأماكن هي: منطقة كوفنت غاردن، وشقة السيد هيغنيز التي تقع في شارع 27 إيه ويمبول، وتدور بعض الأحداث في مختبر هيغنيز الموجود في الشقة وفي غرفة المعيشة، أما المكان الثالث فهي شقة على جسر تشيلسي.[٥]